شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية    مؤسسة وطن الخير الاجتماعية تواصل صرف الرغيف للفقراء بدمت رغم الغلاء   
شبكة أخبار الجنوب - السجاده

السبت, 08-أكتوبر-2011
شبكة اخبار الجنوب - متابعات -

سجادة بارودا ظلت قرابة مائة عام ملكا لعائلة هندية
بيعت سجادة كانت موجهة لقبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
في مزاد علني بالعاصمة القطرية الدوحة بمبلغ 5.5 ملايين دولار.



وأفادت صحيفة الراية القطرية بأن السجادة التي تعرف بسجاد بارودا، بيعت
في ختام أول مزاد علني أقامته دار سوذبيز العالمية الشهيرة في الدوحة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول العلاقات العامة في المؤسسة حبيب باشا
إن السجادة مصنوعة من الألماس والذهب والزمرد واللؤلؤ الخليجي.
وأضاف أنه كان من المزمع عرضها بسعر افتتاحي قدره خمسة ملايين دولار ..
لكن تم البدء بسعر أربعة ملايين وخمسمائة ألف دولار ليرتفع بعدها إلى السعر
الذي بيعت به لشخص عبر الهاتف من دون أن يكشف عن هويته.



قصة السجادة هي ان مهراجا هندي عندما اعتنق الإسلام قبل مائة عام
أمر بحياكة السجادة النفيسة ..لتكون غطاء لقبر الرسول الكريم في المدينة المنورة.
لكن المهراجا توفي قبل أن يحقق حلمه ..
وقال باشا: إن السجادة ظلت إلى غاية بيعها ملكا لعائلة المهراجا الهندي .. .
ويبلغ طولها 2.5 متر وعرضها 1.5 متر وتتمتع بلون بيج فاتح،
لكن الجواهر والأحجار الكريمة التي ترصعها جعلت منها لوحة مشعة بالألوان.
كانت السجادة -التي لم يسبق لها الظهور في أي مزاد علني من قبل-
قد عرضت في معرض نيودلهي عام 1902 و 1903 ثم نقلت إلى موناكو ،
وعرضت مجددا عام 1985 بنيويورك .



ونقلا عن مسؤول بالمؤسسة المنظمة للمزاد، أن السجادة تتميّز بسطح كامل مزخرف
باستخدام قرابة مليوني حبة لؤلؤ بحري طبيعية تعرف باسم باسرا
تم جمعها من مياه الخليج العربي.
وأنه قد تم اختيار التصميم وزين بحبات خرز زجاجية ملونة،
وتم تغطية الجوانب بأكملها بالذهب الخالص (24 حبة) والمطعم بالألماس والأحجار الكريمة الوفيرة .
هذا العمل يعكس جزءا من التصميم الهندي في القرن الثامن عشر
الذي يبدو واضحا في مركز السجادة من خلال ثلاثة أشكال وردية دائرية
صنعت من قطع الألماس وضعت على أرضية من الذهب والفضة ...
كما تم إضافة المزيد من الألماس على الجوانب،
وتطعيمها جميعا بأحجار من الياقوت الأزرق
والياقوت الأحمر والزمرد على خلفية من الذهب الخالص.
شاهد الآن صور السجادة
اللتي في الحقيقة لا تقدر بثمن

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة أخبار الجنوب)