يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
شبكة أخبار الجنوب - السيارة والمخترعان

السبت, 01-يناير-2011
شبكة اخبار الجنوب - سالم لعور -

الحاجة أم الاختراع.. لم يكن الشقيقان أكرم وخالد عبدالله حسين علعلة، يتوقعان أنهما سيصبحان عما قريب في عداد المشاهير في لحظة كانا يفكران فيها بصنع عربة، قاما بصنعها من صفائح الزنج الجاف، وزوداها بإطارين للإستفادة منها في حمولة بعض ما يحتاجانه من مواد ومستلزمات لورشتهم الشهيرة في هندسة السيارات الواقعة أسفل جبل شروان، على مدخل الطريق الرئيسي الذي يربط مدينة لودر بمحافظة البيضاء.
"أخبار اليوم" قامت بزيارة الأخوين "علعلة" وسلطت الضوء على عبقرية اليمني المخزونة وخرجت بالحصيلة التالية:ـ
 
صناعة السيارة.. نتاج للحظات تأمل وتفكير
بينما كان الأخوان "أكرم وخالد علعلة" يتأملان تلك العربة التي قاما بصنعها، دار بخلدهما تطوير الفكرة، ثم بدأ النقاش بينهما لدراسة الخطوة الأولى في صناعة سيارة، ثم التفكير بالخطوات اللاحقة وهنا كان لابد من التفكير المسبق للقيام بدراسة مسحية أولية، تهيئة للبدء بتنفيذ المراحل اللاحقة لاستكمال صناعة سيارة، من حيث مراعاة حجم الإمكانيات والمواصفات المطلوبة ذات الجودة العالية والتفكير في القيام بمرحلة "التجريب"، لضمان إتقان صناعة السيارة واختبارها من حيث السرعة والسلامة والتكلفة وإمكانيات النجاح وتطوير الفكرة لاحقاً.
نقطة البداية:
كانت البداية كما يقول الأخوان "علعلة" أنهما عملا هيكلاً لعربة، مكوناً من إطارات سيارة وأضافا إليه "دفريشن"، أي "قوة دفع".
وطلبت منها استكمال الحديث بعد عمل هيكل العربة وإطارين مع الدفريشن "قوة دفع".. فواصلا الحديث: "بدأنا بالتفكير لإعداد ماطور"محرك" من أجل تحريك العربة وكانت لدينا خطة مسبقة لاستكمال الهيكل العام للسيارة وبرزت لدينا مشكلة كيفية ربط "الإسبيت" ـ الجيرات ـ بالمحرك ، فقمنا باحضار محرك من نوع خاص يناسب ما نريد عمله، ثم توجب علينا أن نفكر في وضع قواعد لتثبيت المحرك حتى يكون ثابتاً عند حركة السيارات أو تعرضها لا سمح الله لأي حادث مروري. 
وماذا بعد تثبيت المحرك "الماطور"؟
ويواصل مبتكرا أول سياراة يمنية الصنع الحديث: "عندما قمنا بتثبيت المحرك بنجاح وبتوفيق من الله جل وعلا، فكرنا في صناعة كراسٍ للسيارة واستطعنا تثبيتها جيداً، معتمدين على إمكانياتنا المتواصعة الموجودة في ورشتنا الخاصة بهندسة السيارات واللحام، "والتي ورثناها عن أجدادنا وآبائنا من سنوات طويلة".
وماذا بعد تثبيت الكراسي ؟
أجاب الشقيقان "علعلة": فكرنا بربط "الفرامل" عبر أسياخ حديدية لإيصال "سم البريك" إلى جميع الإطارات الأربعة للسيارة، كي تعمل سيارتنا الصناعية بدقة وبنفس مواصفات صناعات السيارات الخارجية، رغم إمكاناتنا الشحيحة وبتوفيق من الله استطعنا وبنفس الجيرات "الاسبيت" الخمسة التي تدفع السيارة إلى الأمام، ابتكرنا خمسة جيرات أخرى تدفع السيارة إلى الخلف وبنفس سرعة الجيرت الخمسة التي تدفعهما إلى الأمام.
 وقاطعتهما بقوة، "الأخوان "علعله" قفا لقد دخلتما التاريخ من أوسع أبوابه في هذه اللحظات بانجازكما هذا العمل وتحديداً الخطوة الأخيرة وهي ميزة سرعة السيارة إلى الأمام وإلى الخلف وتساوي سرعتها عند استخدام تلك الجيرات.. وهنا سجلتما "براءة اختراع" ودعوني أختلس من وقتكما الثمين لحظات للتذكير بـ"الأخوان رايت"، وهما مخترعان أميركيان، اخترعا أول طائرة وقاما بأول تجربة طيران ناجحة بآلة طارا بها 75 دقيقة على ارتفاع "100 متر" عام 1903م وباستخدام محرك "ماطور" وحينها أستقبل الأخوان رايت استقبال الأبطال في فرنسا وتنبهت الولايات المتحدة لهذا الانجاز بعد عدة سنوات وشهد الطيران بعدها تطوراً كبيراً، حيث تنوعت وتطورت الطائرات وكتبت الصحف الأميركية حينها بالمانشيتات العريضة "العناوين البارزة" حول هذا الاختراع وما تزال الولايات المتحدة تحتفل بهذا الانجاز بشكل رسمي وما تزال صور "الأخوان رأيت" مرسومة في الطوابع البريدية والتماثيل في الأماكن السياحية والعامة حتى يومنا هذا.
واستسمحت الأخوين "أكرم وخالد علعله" لمقاطعتي لهما وإسهابي في الحديث، طالباً منهما مواصلة سرد بعض تفاصيل هذا الاكتشاف ، كي يمكن الإطلاع على أدق أسرار تفاصيل "الاختراع"، لتظل "براءة الاختراع" حقاً علمياً للأخوين "علعلة".. واستطردا قائلين": 
"بعد أن تمكنا من التميز والجودة في صناعة "الإسبيت" الجيرات بنجاح منقطع النظير، فكرنا في استكمال القفص العلوي للسيارة والأمامي والخلفي، أي مقدمة السيارة ومؤخرتها، هذه المرحلة تطلبت منا صناعة ميازين "مساعدات" للأربعة الإطارات وكان لنا ما أردنا بفضل الله".
وأضافا: ثم صنعنا لوحات تحمل ساعة تحديد السرعة والزيت والحرارة والدينما بنفس مواصفات السيارات الصناعية، حتى العداد الذي صنعناه يظهر المسافة التي تقطعها سيارتنا بالكيلومترات، وسيارتنا تقل حوالي 8 ركاب وبإمكانها حمل حوالي نصف الطن.
مرحلة التجريب فاقت التوقعات
وتابعا: بعد استكمال مراحل صناعة السيارة، قمنا بتجربتها لمعرفة مواطن الضعف والقوة للتعديل والتعزيز، وفوجئنا خلال تجريب السيارة في مدينة لودر وضواحيها بمدى كفاءة السيارة وصلاحيتها، وأذهلتنا قدرتها على قطع مسافات طويلة، إذ أنه بإمكانها قطع آلاف الكيلومترات ، وكذا قدرتها على الحمولة والسير في الطرق الوعرة.
عروض لبيع السيارة
 وعن العروض التي قدمت للأخوين "علعلة" مقابل هذا الإختراع، أكد في ختام تصريحهما أنه عرضت عليهما مبالغ باهضة لبيع السيارة ورفضا هذه العروض وقالا: "ننوي إهداء هذه السيارة لفخامة رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح ونأمل تسجيل براءة الاختراع باسمنا وتقديم الدعم لنا من أجل تطوير فكرتنا والتي أصبحت بفضل الله وبعزيمتنا وإصرارنا واقعاً ملموساً.
لا فرق بين "الأخوين علعلة" و"الأخوين رايت"، فجميعهم مخترعون، وإن اختلفت براءة اختراعاتهم.. لا فرق بينهم سوى إيلاء العناية والرعاية لكل منهما، فالأخيران لقيا من الاهتمام ما يجب، في حين الأولان ما يزالا ينتظران ولو شيئاً بسيطاً من الاهتمام، وهو ما نضعه على الجهات المختصة.


 


اخبار اليوم

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن
التعليقات
حاله (ضيف)
26-01-2011
ويش ينوينا اهدائها للرئيس صالح ويش اختراع الله يهديكم اعرفو قبل تكتبو الخبر ويش يحتوي الخبر وين الاختراع اجل انا بهدي الرئيس صالح جاري يجره حمار اختراع اقول اصحو من الجهل الى انتم فيه

الفقر ام التجميع (ضيف)
26-01-2011
الفقر ام التجميع وليس ام الاختراع ويش من اختراع رجال فقير جمع ادوات وركبها ولو ما وجد ادوات كان استخدم حمار اما الاختراع هو العقل مع وجود المال ليسمى اختراع قل معانات شعب وليس اول مخترع يمني معاناه يعانيها الشعب اليمني من فسادت نفسه سبحان ربي لا يظلم احد الدوله من الشعب وان غيرت الدوله جا غيرها من الشعب ونفسيت الشعب لا تساعد للرقى بل استحوث عليها الغش وعدم تحمل مسؤليه وحب الابتزاز والمصلحه العامه وكانها حقنه حقنوها للشعب اليمين اثنا تلقيح امراض الشلل عند طفولتهم لا يعيو ماهي المصلحه العامه كل واحد مصلحت نفسه ومستعد يبيع الشارع العام السبيل ان وجد من يشتريه وكلنا نعرف خفايانا ما نقول الى الله يصلح النيه وبعدها الحال ينصلح حتى مطاوعتنا يظاربو على كراسي وعنصريه ومستعدين يكفرو الناس لكي يحصلون على قلوب الفقارا لكي ينطموهم لحزبهم بلله وين المتقي اذا وين الى تئمن فيه مانقول الى الله يولي علينا خيارنا مثل دعاوات الاصلا حيين واظني انهم اشرر من الاشرار الموجودين والى كان ربي خلاهم يحكمو اليمن او ربي ما استجاب دعوتهم لنواياهم المتينه مدري ويش اقول ويش اخلي من وضوع اليمن بصفه عامه

الربيعي (ضيف)
13-01-2011
الاختراع صنع شي لم يسبق لاحد صناعته ولهذا يعطوه براءة اختراع اما هذا فانه صنع شي من امكانيات محدودة وباستخدام دينامو او محرك من معدات اخرى يعني الخلاصة تجميع ومع هذا كله نقول لهم الله يحفظكم ومزيدا والى الامام ونتمنى ان يلقوا الدعم من الدولة لتطوير ذلك

محمد (ضيف)
01-01-2011
اسف بس مافي شي اسمها مخترعا السيارة السيارة اخترعوها زمان هذا صنع سيارة ارجو التصحيح



جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة أخبار الجنوب)