يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
شبكة أخبار الجنوب - منتجع العودي

الجمعة, 17-سبتمبر-2010
شبكة اخبار الجنوب - الضالع - دمت -

 قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بزيارة تفقدية شملت ذمار ومديريات يريم والسدة والنادرة بمحافظة إب ومديرية دمت محافظة الضالع.
حيث تفقد أحوال المواطنين ودشن عددا من المشاريع الخدمية والإنمائية، واطلع على سير العمل في المكاتب التنفيذية.



 وكان فخامة الرئيس قد بدأ زيارته لمحافظة ذمار، حيث كان في استقباله محافظ المحافظة يحيى علي العمري وعدد من المسئولين والمشائخ والشخصيات الاجتماعية في المحافظة الذين تبادل معهم التهاني بعيد الفطر المبارك، كما أطلع على أحوال المواطنين وسير العمل بالمحافظة.


وتوجه بعد ذلك إلى محافظة إب حيث كان في استقباله في منطقة يريم محافظ المحافظة القاضي احمد عبدالله الحجري ومحمد عبدالوهاب الزبيري وعبدالله القحيزه عضوا مجلس النواب ووكيلا المحافظة عبدالواحد صلاح وعقيل حزام فاضل ومدير الأمن العام العميد ناصر محمد الطهيف وأعضاء المجالس المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية وقيادات منظمات المجتمع المدني الذين تبادلوا التهاني مع فخامة الرئيس بمناسبة عيد الفطر المبارك.. سائلين الله ان يعيد هذه المناسبة على وطننا الغالي وقد تحقق له كل ما يصبو إليه من الرفعة والتقدم.


معبرين عن ترحيبهم وسعادتهم بزيارة فخامة الأخ الرئيس للمحافظة وتفقده لأحوالهم وتلمس احتياجاتهم ومشاركتهم أفراح العيد.


وقد تفقد فخامة الرئيس أحوال المواطنين في المناطق الواقعة على طريق كتاب، السدة، النادرة، وزار مدينة السدة حيث كان في استقباله الأخوة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبدالكريم الأرحبي ووزير المالية نعمان الصهيبي، وعضوي مجلس النواب محمد إسماعيل الأرحبي وعبد الرحمن المعزب والأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية خالد الأرحبي، وأعضاء المجلس المحلي والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وجموع غفيره من المواطنين في مديرية السدة الذين رحبوا بفخامة رئيس الجمهورية.. معبرين عن سعادتهم بزيارته لهم وتفقده لأحوالهم وتلمس احتياجاتهم عن كثب ومشاركتهم أفراح عيد الفطرالمبارك.


وقام فخامة الرئيس بتفقد أحوال المواطنين في مديرية النادرة، حيث كان في استقباله عضو مجلس النواب حزام فاضل والشيخ عبده الحالمي، ومدير المديرية شايف المسعودي وأعضاء المجلس المحلي والشخصيات الاجتماعية وجموع غفيرة من المواطنين من أبناء المديرية.


وأطلع فخامته على سير العمل في المشاريع المنفذة والجاري تنفيذها في المحافظة ونوه فخامة رئيس الجمهورية بما تتمتع به هذه المناطق من مناظر طبيعية خلابة ووديان سياحية فريدة وخصبة وعيون وشلالات ومناظر طبيعية تجعل منها مناطق سياحية فريدة.. مؤكدا الاهتمام بها كمناطق جذب سياحي وإنشاء المزيد من المرافق السياحية الداخلية التي تجذب السياح إليها سواء السياحة الداخلية أو من الخارج.. داعيا المستثمرين للاستثمار في المجال السياحي من هذه المناطق وبما يطور السياحة فيها وتحقيق المصالح المشتركة.. مؤكدا بان تلك الاستثمارات سوف تحظى بالرعاية والاهتمام.


وقام فخامة رئيس الجمهورية بزيارة إلى مديرية دمت بمحافظة الضالع حيث كان في استقباله محافظ المحافظة العميد علي قاسم طالب وأمين عام المجلس المحلي محمد العتابي وأعضاء مجلس النواب عبده العودي وسنان العجي وعبده الحذيفي وعضو مجلس الشورى محمد إسماعيل مقبل، ووكيل أول المحافظة صالح أحمد صالح الشاعري ولحسون صالح مصلح وكيل المحافظة والوكلاء المساعدين عبدالله الحدي واحمد مثنى البلعسي ومحسن الجلالي وصادق الادريسي ومثنى ناجي الوقزة عضو المجلس المحلي بالمحافظة  ومدير الأمن العام بالمحافظة العميد غازي احمد علي محسن وأعضاء المجالس المحلية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية في محافظة الضالع ومدير مديرية دمت سعد الجهراني والمسؤولين في المديرية.



وفور وصوله قام فخامة رئيس الجمهورية بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشاريع التي تم تدشينها في المديرية والتي تبلغ قيمتها اكثر من خمسة مليار ريال  مليارات ريال.


وتشمل حواجز للمياه والمعهد الفني الفندقي السياحي وبناء 9مدارس و4مجمعات دراسية ووحدة صحية وشبكة كهرباء بمدينة دمت والقرى المجاورة ومشروع مجاري مركز المديرية وسفلتة الخط الدائري بالإضافة إلى عدد من الطرق وهي شق طريق العود وطريق النادرة ـ دمت و طريق الظاهر السراه ميفعان شعراء وطريق المعزوب ـ الصوفة ـ الحمة ـ سودة الشرفة وسفلتة الشوارع الداخلية بمركز المديرية ورصف طريق حيد الميدمة وطريق دمت ـ الرياشية ـ رداع وطريق قهلان دادة.


كما قام  بافتتاح جامع المرحوم الحاج علي صالح العودي بمنطقة القابل بمدينة دمت  والذي بلغت تكلفته 130 مليون ريال  على نفقة  النائب عبده علي العودي  .



وقام فخامة الرئيس بعد ذلك بافتتاح مجمع العودي السياحي للمياه الطبيعية في مدينة دمت حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع الذي تبلغ تكلفة المرحلة الأولى منه 850 مليون ريال ويشتمل على عدد من الأجنحة والغرف الفندقية والمرافق السياحية وحمامات المياه الطبيعية الكبريتية  النادرة والتي تمتاز بها مدينة دمت السياحية  وتجدر الاشارة الى ان منتجع العودي السياحي العلاجي  يعتبر واحدا من اهم  المنتجعات السياحية على مستوى الجمهورية والشرق الاوسط .



وقد أشاد فخامة الرئيس بإنشاء مثل هذه المشاريع السياحية التي تقدم خدماتها للسياح و تنشط من السياحة في المنطقة.. مؤكدا تشجيع الدولة لإقامة المزيد من هذه المشاريع.


والتقى فخامة الأخ الرئيس في مدينة دمت بالإخوة أعضاء المجالس المحلية والمكاتب التنفيذية والعلماء والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية في محافظتي الضالع وإب , حيث تحدث إليهم فخامة الأخ الرئيس مهنئاً الجميع بعيد الفطر المبارك.



مشيراً بأن زيارته لهذه المناطق تأتي في إطار تفقده لأحوال المواطنين وتلمس احتياجاتهم وتدشين عدد من المشاريع الخدمية والإنمائية .. مشيراً إلى ما قطعته مسيرة التنمية في هذه المناطق وفي الوطن كله من أشواط متقدمه تبعث على الارتياح والاعتزاز


وقال:" كلما تحقق الأمن والاستقرار كلما استطعنا إحراز المزيد من مشاريع التنمية لأن التنمية تحتاج إلى الهدوء والى تكريس الجهود في مجالات البناء والتنمية وأن كل ما تحقق هو بفضل الثورة والوحدة التي عمت بخيرها كل أنحاء الوطن.


مشيرا إلى نضالات شعبنا اليمني من شماله وجنوبه من أجل قيام الثورة اليمنية 26سبتمبر والـ14من أكتوبر وحيث كان الجميع يقفون في خندق واحد للانتصار لإرادة الشعب في الثورة والتحرر من الإمامة الكهنوتية والاستعمار ونيل الاستقلال وإعادة تحقيق الوحدة فالثورة اليمنية ثورة واحدة وشعلتها ستظل متوهجة تنير الدروب أمام الأجيال والوحدة هي أغلى أهدافها وثمار تضحيات شهدائها ومناضليها


وقال : إن من يقومون اليوم بقطع الطرق وقتل النفس المحرمة والاعتداء على ممتلكات المواطنين والممتلكات العامة في بعض مناطق الضالع وردفان وغيرها ومن يحرضونهم على ذلك إنما يسيئون إلى تضحيات أولئك الشهداء والمناضلين من أبناء الوطن الذين سالت دماؤهم من أجل الثورة والوحدة ومستقبل أفضل للأجيال .


 وأضاف : إن هذه الحفنة من العناصر التي ترتكب مثل هذه الإعمال الإجرامية أو التي تحرضها عليها وعلى ثقافة الكراهية والأحقاد والبغضاء بين أبناء الوطن الواحد هي عناصر منبوذة وفاشلة وتاريخها معروف ولن يمكنها شعبنا من تحقيق أهدافها للنيل من وحدته الوطنية والسلم الاجتماعي العام وهو يعرف كيف يصون وحدته ويحافظ على مكاسبه وانجازاته ويحقق تطلعاته على دروب البناء والتقدم.


وأكد فخامته بأنه ليس لأحد حق إدعاء الوصاية على الوطن شماله وجنوبه وشرقه وغربه , فالوصاية هي للشعب ومؤسساته الدستورية التي تنتجها إرادته الحرة عبر صناديق الاقتراع وهي التي تختار القيادات في تلك المؤسسات وفي صناديق الاقتراع وهي الوسيلة الحضارية للتداول السلمي للسلطة .. مشيراً إلى أهمية الدور الذي تضطلع به المجالس المحلية والشخصيات الوطنية في معالجة القضايا في المحافظات ومساعدة الأجهزة الأمنية وخدمة المواطنين وأجهزة الدولة المختلفة على أداء دورها في الحفاظ على الأمن والسكنية العامة والتصدي للمشاكل بعيداً عن العنف والقوة.


وقال : إن الدولة ضد العنف واستخدام القوة لمعالجة القضايا ولن تنجر لمن يريد لها أن تفعل ذلك , ولكنها لن تتواني عن الاضطلاع بمسؤوليتها في الحفاظ على الأمن والسكينة العامة وفي الوقوف ضد الخارجين عن القانون ومطلوب تعاون الجميع مع الدولة لتحقيق ذلك الهدف لأن الأمن هو أمن الجميع وكلما توفر الأمن كلما تفجرت الطاقات في مجال البناء والتنمية والنهوض الحضاري الشامل .


وقال: ما أجمل ما رأيناه ونحن نمر بهذه المناطق التي زرناها اليوم ، وما شاهدناه من نهضة تنموية وشبكة طرقات واتصالات وكهرباء وسدود ومنشآت وغيرها من المشاريع الخدمية والإنمائية .. وجميعكم يعلم كيف كانت هذه المناطق , ما يسمى بالمناطق الوسطى وكيف حولتها أعمال التخريب التي سادت في الماضي إلى مناطق ملتهبة وغير مستقرة ، وكيف هي الآن في ظل الاستقرار ، حيث تعيش مزدهرة بالتنمية وبالأمن والأمان وتفرغ أبناؤها للبناء والتنمية والبحث عن مصادر الرزق .. وقطعت مسيرة التنمية فيها شوطاً كبيراً ، ويشعر أبناؤها بالسعادة والراحة لأنهم تخلصوا من تلك الحقبة التي كان فيها الجميع بما فيهم حتى الأطفال يحملون السلاح ويسود في أوساطهم الخوف نتيجة أعمال التخريب والتي تم القضاء عليها عندما تعاون المواطنون مع أنفسهم أولاً ومع الدولة ومؤسسة القوات المسلحة والأمن التي تصدت لتلك الأعمال ومرتكبيها وهذا ما تقوم به الدولة حالياً في صعده حيث تتواصل جهودها لإحلال السلام بعد ستة حروب وهذا يتطلب تضافر كل الجهود المخلصة من أجل المضي قدماً في ترسيخ الأمن والاستقرار وفي إعادة الاعمار والبناء والتنمية في هذه المحافظة


ونوه فخامة الأخ الرئيس بنضال أبناء محافظة الضالع وتضحياتهم في سبيل الثورة والوحدة .. وقال إن أبناء هذه المحافظة هم من أوائل من رفعوا شعار الوحدة وكانوا السباقين في ميادين الانتصار لها وللثورة من أجل التحرر من الاستعمار ونيل الاستقلال وإعادة تحقيق الوحدة التي أشرق فجرها يوم الـ22من مايو العظيم 1990م .


وقال ": ما أجمل ما نراه اليوم من مشاريع تحققت في ظل راية الوحدة المباركة سواء في عدن أو الضالع أو ابين أو لحج أو حضرموت أو شبوة أو المهرة وغيرها من محافظات الوطن وقد رأينا كيف تحتضن اليوم عدن وابين مشاريع خليجي 20 العملاقة التي كلفت أكثر من 13 مليار ريال، وتستعد لاستقبال هذا الحدث الرياضي الكبير وتهيئة كل المناخات اللازمة لإنجاحه وجعله مناسبة رياضية متميزة وناجحة ومبهجة.


وأضاف: لقد شاهدنا كيف أنشأت اليوم العديد من مصانع الاسمنت في كل من ابين ولحج وحضرموت وغيرها من المصانع والمشاريع الخدمية والإنمائية والإنتاجية التي توفر فرص عمل للشباب وتنهض بمستوى حياة المواطنين الذين هم جميعا مع الأمن والاستقرار ومع التنمية والبناء ومسيرة الوطن تواصل خطاها اليوم بكل ثقة واقتدار ولن يلتفت شعبنا لأي أصوات نشاز تنعق بالخراب عبر بعض وسائل الإعلام بل سيظل دوماً منتصرا لإرادته ومحافظا على مكاسبه وإنجازاته ومتطلعاً نحو غد أكثر ازدهارا وتقدماً ونهضة.


وتمنى فخامة الرئيس في ختام حديثه للجميع بالتوفيق والنجاح في مهامهم وللوطن تحقيق كل ما يصبو إليه من الرفعة والتطور والازدهار.


وألقت الشاعرة رشا على الفقيه زهرة اليمن قصيدة شعرية أمام فخامة رئيس الجمهورية نالت الاستحسان .


رافق فخامة الأخ رئيس الجمهورية خلال زيارته مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبدالكريم الارياني ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء عبد القادر علي هلال وأمين عام الرئاسة عبدالله حسين البشيري وعضو مجلس الشورى عبد الحميد الحدي وأعضاء مجلس النواب جبران مجاهد أبو شوارب وعبد الحميد حريز وصالح الشرجي والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الدكتور أحمد عبيد بن دغر وعضو اللجنة العامة رئيس دائرة الشباب عارف الزوكا وعضو الأمانة العامة رئيس الدائرة التربوية محمد علي الرويشان وعضو اللجنة العامة رئيس دائرة الحكم المحلي علي المقدشي وعضو الأمانة العامة رئيس دائرة الإعلام والثقافة في المؤتمر الشعبي العام طارق الشامي وقائد اللواء 127مشاة العميد جهاد علي عنتر .




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن
التعليقات
صالح احمد النجـــــــــــار (ضيف)
22-10-2011
نبارك لعائلة العودي على هذا المشروع الباهر والمفيد ونبارك لدمت ومديرية الضالع ولليمن جميعا على هذا المشورع ونشكر فخافةالرئيس على حضورة الافتتاح وكل عام والجميع بخير ،،، كلمه لبسام الورد ( اقول له ما تعرف من هوئيسك وتاج راسك انا اعرف انك تستهبل والكلام الغير لائق على رئيسنا عيب عليك والف عيب ) ونسال الله السلامة كما قلت وهي احسن كلمه قلتها 0

بسام الورد امريكا (ضيف)
15-02-2011
اي رئيس تمدحون؟؟؟؟؟ كل همة هو مصلحتة ثم مصلحة الاغنياء فقط. نسال الله السلامه

سفيان المعرشي من امريكا (ضيف)
26-09-2010
نهني ونبارك الأخ الأستاذعبده علي العودي عضو مجلس النواب والأخ ناصر علي العودي رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام في مديرية دمت على هذا المشروع السياحي الرائع وكل عام وهم بألف خير وشكرا

فضولي (ضيف)
18-09-2010
والله منافقين كان عليكم وواجبكم تطلعوه علا الصور الذي صورتم شوارع المدينه قبل امس المخزيه ارجو من شبكت الجنوب الحيا ديه لان احنا نحبها لاتنجر ورا المنافقين ورزقهاء علا الله

جمال المريسي - قطر (ضيف)
18-09-2010
يا سلام عليك يا ابو احمد عرفت تختار اين تستظاف لان جهد العودي بالف واحدمن ابناء دمت وما جاورها وشكرا لزيارتك يا حبيب الشعب

منصور الورد (ضيف)
18-09-2010
كلفوا سعد الجهراني بالتعريف بالناس وهو اصلا بحاجه الى من يعرفه على الناس لانه جديد على دمت

فهد ناجي على جابر دبي (ضيف)
17-09-2010
منور يا على نورت دمت بس ياليت هاذي القريه؟؟ اقصدالمدينه ان تحظى من قيادتكم ويحظا ابنائها بما قد يحظاه ااخررووون ؟ لكون دمت هيا المنظقه الوحيده بليمن بتميزجمالها الطبيعي ثانيا يا على دمت بحاجت جامعات وليست بحاجت احجار اساس دمت منطقه وسطيه تجمع ارياف كثيره تنتج الاف الطلاب سنويا لماذا لا يكون هناك مجمع جامعي وليس مجمع فندقي ؟؟ ثالثا نقدر جهودك وهاذا واجب عليك وليس فضلا وانت طيب واهل دمت يستاهلون اكثر وافتخر انى منهم

توفيق اليزيدي (ضيف)
17-09-2010
بعض المشاريع التي تم افتتاحها قديمه جدا فلماذا لا تصدقوا الرئيس القول يا ابناء دمت هل تكذبوا عليه ام على انفسكم لانه عنده تقارير وعارف كل حاجه

ناجي صلاح - دبي (ضيف)
17-09-2010
حبي وتقديري لابناء النادره فقد استقبلوا الرئيس استقبال يليق به وكانت الحشود الكبيره التي تهتف للقائد الرمز خير دليل على ان ابناء النادره هم رموز الوفاء وان اللواء الاخضر هو منبع المصداقية - عشتم يا ابناء النادره الاوفياء

فتاح الاسد (ضيف)
17-09-2010
كم كنت اتمنى ان كلاب التفتيش التي حضرت قبل الموكب مدربه على عض كل منافق او كذاب وترك الوطني الصحيح في حاله كانت افرزت اكثر من الثلثين منافقين ومتزلفين يستقبلوا الرئيس ويدعموا الحراك ويشاركو في الغوغاء المهم كلام لا يقال مع الاسف

مختار الوحيشي (ضيف)
17-09-2010
الذين تم الاعتماد عليهم في تحديد قائمة الدخول الى مجمع العودي للقاء الرئيس شويه منافقين وحاقدين ومن العيب ان يعتمد انسان محترم مثل العودي على امثال هؤلاء المستشارين لانهم كتبوا اسماء اصحابهم واقاربهم وتركوا شخصيات وطنيه والرئيس هو رئيس الجميع وكل الذين حضروا لاستقباله يحبوه فلماذا يحرموا الناس من ملاقاته

وهبان الجماعي (ضيف)
17-09-2010
شكرا لفخامة الرئيس على هذه الزياره الهامة لكن للاسف من شدة انتظار الناس في دمت ملوا وغادروا لصلاة الجمعة ولم يتبقى الا محب الظهور او صاحب المصلحه اما الذين يحبون الرئيس فقد تعبوا من الشمس

ام تيسير (ضيف)
17-09-2010
انا زرت المنتجع ثاني ايام العيد وصحيح السعر غالي قياسا بدمت لكنه جيد قياسا بفنادق بهذا المستوى لكن سامحهم الله نسيوا اهم حاجه وهي المصعد حيث تعبت وانا اطلع وانزل لكنهم قالوا بانه ضمن برنامج الفترة القادمه وان شاء الله نزور الفندق ونجد ان المصعد جاهز

فهد ابو حمزه (ضيف)
17-09-2010
منتجع العودي يستحق ان يفتتحه الرئيس لانه منتجع نموذجي فعلا ولا يستطيع الحكم عليه الا الانسان الذي زاره ودخله - فهو فعلا في غاية الروعه

the changer أمريكا (ضيف)
17-09-2010
إذا كان هذا هو حال فخامة الأخ الرئيس: علي عبدالله صالح الموقر. فإننا بعد ذلك يجب علينا ان ننتظر الإصلاحات الفورية من من يهمهم الأمر. أفبعد متابعة فخامة الرئيس ترجى منا نحن المتابعة!



جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(شبكة أخبار الجنوب)