يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
شبكة أخبار الجنوب - السفاره الهندية في اليمن

الخميس, 27-سبتمبر-2012
شبكة اخبار الجنوب - الهند - خاص -
تبداء معانات الطالب اليمني الدارس في الهند منذ الوهلة الأولى عندما يتقدم الى السفاره الهنديه لغرض الحصول على الفيزه حيث يتفاجئ بقائمه طويله عريضه لمتطلبات الحصول على الفيزه بالاضافة الى رسوم الفيزه الباهضه ايضا وعندما تقراء تلك المتطلبات التي حددتها السفاره الهنديه بغرض الحصول على الفيزه تصاب باحباط اذ انه كيف بمقدورك ان توفر جميع تلك المتطلبات التعجيزيه ورغم هذا يتغلب الطالب على هذه الصعوبات ويقوم بتوفير جميع تلك المتطلبات بعد جهد جهيد وعمل شاق ويذهب بها فرحا ومسرورا الى السفاره يبشرهم بأنه قد جلب جميع ماطلبوا منه فيتفاجئ المسكين بعسكر حراسة السفاره (السماسره) وهم يجرجروه جانبا وينصحوه نصيحة محب بالطريق التي يسلكها اذا اراد الحصول على فيزه طبعا الطريق معروفه هي سنقد بنقد وبالدولار طبعا مش باليمني و بعد معاناه وارهاق نفسي وتكاليف باهضه يحصل الطالب على الفيزه بعد شهور من المعاناه و يعتبرمخظوظ وامه بتدعي له وخاله بيحبه وجميع الاصدقاء والاحباب يباركوا له ويهنئوه بمناسبة حصوله على الفيزه وهم يرددون له الف الف مبروك حصولك على الفيزه واخيرا حصلت عليها وهو يرد بحالة من الفرحه والدهشه الله يبارك فيكم وكأنه حصل على فيزه الى امريكاء او الى السويد ماعلينا المهم هذا الطالب المسسكين الذي سوف يموت من الفرح كونه حصل على فيزه مش عارف انها بداية دخوله الى قفص المعاناه وحياة الهم والنكد وان معاملة الاقامه وماادراك ماالاقامه بأنتضاره الله لاوراكم معاملة الاقامه !!!

هناك مفهوم خاطئ لدى الشعب اليمني عموما حيث يعتقدون ان المعيشه في الهند رخيصه رخص التراب وكل شئ بلاش البلاش ويابلاشاه هل تعرفوا ان الطالب اليمني لايستطيع ان يستأجر غرفه ثلاثه مثر في ثلاثه متر الا بعد ان يدفع لصاحب تلك الغرفه مبلغ يقدر ب مائة الف ريال كتأمين طبعا وعلى فكره لايسير بالكم بعيد الغرفه او الشقه ليست مؤثثه وكل الاثاث الذي فيها هي مروحه في السقف والسلام !!!

ان المعانات السابقه التي ذكرتها قد يتجاوزها الطالب الا ان هناك المعاناه الحقيقيه للطلاب اليمنيين في الهند والتي تتمثل في قلة المنحه الماليه حيث ان المنحه الماليه التي يتسلمها الطالب كل ربع (كل ثلاثة اشهر ) لاتفي لمتطلبات المعيشه لشهر واحد فبعد شهر من استلام الطلاب لمساعدتهم الماليه تجدهم جميعا في مأزق حيث لم يعد لديهم مصروف للشهرين المتبقيه الى الربع القادم كون الربع السابق هو في الاصل ديون للبقالات والايجارات وهذا طبعا يؤثر سلبا على تحصيل الطالب بطريقه او بأخرى حيث ان هناك طلاب اعرفهم مجتهدين ومثابرين الا انهم لايذهبون الى المحاضرات في الجامعه نظرا لعدم وجود مبلغ المواصلات لا اريد هنا ان اتعمق بتفاصيل المعاناه التي يعانيها الطلاب في اكلهم وشربهم وحياتهم الخاصه فهي معاناه والله اقل ماتوصف بأنها معاناه يبكي لها القلب وتدمع لها العين ولاحول ولاقوه الا بالله.

الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند لايريدون هبه اوفضلا من احد الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند يريدون حقهم الذي كفله لهم الدستور والقانون ولايريدون اكثر من ذلك الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند يريدون مساواتهم في المساعده المالية مثلهم مثل غيرهم من الطلاب اليمنيين الدارسين في بقية البلدان الأخرى الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند لايريدون ان تستمر معاناتهم وقد آن الاوان لهذه المعاناه ان تتوقف وعلى الجهات ذات العلاقه في وزارة المالية ووزارة التعليم العالي القيام بواجبها ودورها تجاه الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند ورفع المنحه الماليه بما يفي لمتطلبات الحياة الكريمه واعتقد ان الحياه الكريمه حق للطالب وواجب على الحكومه الالتزام والوفاء به فلقد ضحئ اليمنيين بدمائهم من اجل العيش بحياه كريمه ام انكم قد نسيتم يا وزراء الحكومه الرشيده ان دماء الشباب هي من اوصلتكم وكانت سببا لوصولكم الى هذه الوزارات ارجوا ان لاتنسوا ذلك والا فان من اوصلكم الا هذه الوزارات هو قارد على انشالكم منها ورميكم الى مزبلة التاريخ !!!!!

اما الطلاب اليمنيين في الهند فأقولها وبالفم المليان وبكل فخرا واعتزاز وكبرياء انه ورغم المعاناه التي يعانونها من ضيق العيش وقلة المنحه المالية الا انهم يرسمون صوره جميلة ورائعه لأهلهم وبلدهم فسمعتهم تزيد الانسان فخرا و اعتزازا بهم فلمثل هؤلاء اوجهه شكري وتقديري واتمنى لهم التوفيق والنجاح في مسيرتهم العلمية والعملية.

د - انور معزب - رئيس المنتدى اليمني للتعليم العالي والبحث العلمي
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن
التعليقات
طالبة (ضيف)
27-09-2012
فعلا أنا ذهبت غلى السفارة الهندية وتعجبت من الحراسة واالتشديد الذي يثير التعجب..على ايش خايفين حيالله هم هنود وما في احد بيؤذيهم....عاملين زحمة والخط فاضي



جميع حقوق النشر محفوظة 2021 لـ(شبكة أخبار الجنوب)